الظاهري

تفسير الاحلام >> تفسير الظاهري >> فصل في رؤيا الليل والنهار

حلم ابو سعيد الواعظ و الليل
وقال أبو سعيد الواعظ: رؤيا الليل تؤول بالضلالة ومن رأى أن الدهر كله ليل لا نهار فيه فإنه غم أهل ذلك المكان وفزع وجزع وخوف والظلمة ظلم لمن كان أهله.

حلم الدهر كله نهار
ومن رأى أن الدهر كله نهار فإنه يؤول باستقامة أموره وطول عمره، وربما يستشيره سلطان ويقتدى برأيه.

حلم الكرماني و الليل
وقال الكرماني من رأى أنه يمشي في ليل مظلم والطريق مبهم عليه وهو يظن أنه على جادة الطريق فإنه يدل على استقامته في طريق الدين.

حلم المغربي و الليل
وقال جابر المغربي: من رأى الليل نهارا نيراً والشمس طالعة فإنه يدل على الخير والمنفعة وحصول المراد ومن رأى بخلافه فتعبيره بخلافه.

حلم جعفر الصادق و الظلمات
وقال جعفر الصادق: الظلمات تؤول على خمسة أوجه كفر وتحير وتعسير أمر وبدعة ووقوع في ضلالة.

حلم خرج في الظلمات إلى النور
ومن رأى أنه خرج في الظلمات إلى النور وكان من أهل الصلاح فإنه يخرج من الفقر إلى الغنى، وأما النور يعني النهار فإنه يؤول بالهدى، وأول النهار يؤول بأول الأمر الذي يطلبه ونصفه وآخره يقاس على كذلك.

حلم داره ظلمة
ومن رأى أن داره ظلمة فإنه يسافر سفرا بعيدا، وقيل رؤيا الظلمات تؤول بالتحير في طريق الدين.

حلم رؤية الليل
وقال ابن سيرين: من رأى ليلا ليلا مظلما فإنه يدل على الحزن والغم.

حلم في الظلمات ثم تبدل بالنور
ومن رأى أنه كان في الظلمات ثم تبدل بالنور فإنه يدل على التوبة وفتح أبواب الدين.

حلم في الظلمات ثم نور ثم ظلمات
وقال الكرماني: من رأى أنه كان في الظلمات ثم جاء إلى النور ثم رجع إلى الظلمات فإنه يؤول بالنفاق لقوله تعالى " وإذا أظلم عليهم قاموا " .

حلم ليلا وبه قمر وكواكب
ومن رأى ليلا وبه قمر وكواكب تدور فلا بأس به.

حلم ليلة نيرة طيبة
ومن رأى ليلة نيرة طيبة والناس يجدون فيها راحة فإنها تؤول بالفرح والسرور والعيش الطيب.